التلفزة المغربية في زمن كورونا

الدار البيضاء … عين الحدث .. ب.بلعيد

أحسن تلفزيون في العالم هو “الإتم” ديالنا. خصوصا في رمضان في عهد كورونا. البشر كيشرقو وبغاو يضحكو الناس بالتفاهات والقضية حامضة! بلاش الواحد يناقش التفاهات ويركب على الخوا الخاوي في وقت سيطر فيه التبزنيس بلا رقيب. واش عمركوم شفتوا ممثلين كيلعبو (!) في سكيتشات شهيوات ويدوزو في الإشهار ويرجعو لسكيتش جديد وعاود تاني الإشهار وهلم جرا …
المغرب غني بالفنانة ولكن كيواجهو كلهم الإقصاء لا لشيء إلا لأنهم محترفين، درسو الفن في أكبر المعاهد في العالم في المسرح والسينما والفنون التشكيلية والأدب والقصة والشعر وكتابة السيناريو وتقنيات الإخراج و… و… فين أحمد مسعايا مصطفى وعبد الكريم الدرقاوي وحميد بناني وأبو الوقار وعزيز السيد ولعرج والغطاس ورحول والحريري… هاد الناس وغيرهم كتير من الشباب عندهم ما يقولو ولكن الله غالب ما عندهم مخاطب في مستواهم لمواجهة التحديات اللي مطروحة على بلادنا. حتى الوزارة الوصية على الثقافة همشاتهم وشي وحدين بحال لقطع أرغموا على الهجرة! نتمناو أن في مشروع النمط الجديد للتنمية تتم إعادة الشرف للفنان ليبحث ويواجه تحدي العالمية من خلال الخصوصيات المغربية والثقافة والثرات الشعبيين. هذا بلا ما ننساو الإرت والأرشيف ديال الطيب الصديقي ولعلج وبلكاهيا وشبعا و… و… والله ينعل اللي مايحشم ويحفظنا ويحفظكم من كورونا!

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *