بحار يجهض إجتماع جمعية لم تزدهم إلا الفقر والتشريد بآسفي

اعتزام أحد البحارة مساء أمس السبت 14 شتنبر 2019 ، على إجهاض اجتماع جمعية صندوق إعانة البحارة بآسفي ، الذي أقيم بأحد الفنادق بمدينة أسفي . وذكر في اتصال هاتفي مع الجريدة أن هناك أسماء معدود تستمر في الاستحواذ على صندوق إعانة البحارة بالمدينة ، وفضح ريع أدام فوق ما يزيد من 20 سنة ، الذي تحول إلى نقمة حقيقية في وجه البحارة ، ولم يكرس هذا الصندوق إلا تفقيرهم ، واغناء أسماء أخرى ، التي لم تعد تدرك أن الظروف قد تغيرت ، وأنه ماعاد ممكنا استمرارها في سطوها على هذا صندوق ،
بعد 18 سنة من عدم تجديد مكتب الجمعية ، وأشار أيضا أن هذا الاجتماع جاء بناء على طلب من المؤسسة البنكية التي تطالب الجمعية بالإدلاء بوصل الموافقة على تأشيرة الأسماء المشرفة على سحب الأموال من إداراتها ، بعد أن شكك في الوضع القانوني للجمعية ، وجد الأعضاء أنفسهم ملزمين بعقد جمع عام في اقرب وقت ممكن ، وكما أرادوا أن يكون سرا وخفية ، إلى ان آلله قرر فضحهم .

وجرى هذا الجمع العام الذي تم تهريبه إلى داخل قاعة أحد فنادق المدينة الجديدة ،والذي لم تستكمل أشغاله بعد أن رفض أحد الأعضاء اختلالاتهم ، ولم يتوصل المجتمعون إلى حل يشفع لهم في مواصلة الاستحواذ على أموال الصندوق ، وفي هذه الوضعية يتطلب أكثر من حاسبة قضائية وسط حديث عن مئات الملايين التي جرى استنزافها في هذه السنين .

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *