تدني الخدمات الصحية بإقليم مديونة

بات واضحا للجميع ان العائق الاكبر ضد تقدم الخدمات الصحية بإقليم مديونة هو الانتماء الحزبي والنقابي لبعض المسؤولين بالمديرية الجهوية للصحة بجهة الدار البيضاء سطات الذين اصبحوا يعرقلون اي مبادرة تقوم بها الادارة المحلية بمندوبية الصحة بمديونة لتطوير قطاع الصحة بالاقليم فكيف يعقل ان يتم التستر على مدير مستشفى مديونة رغم تقديمه لطلب الاستقالة لمرتين على توالي فطلبات الاستقالة لا تبارح مكانها في رفوف المديرية الجهوية لاسباب مجهولة الامر الذي زاد من تأزم قطاع الصحة بالاقليم.

مدير مستشفى مديونة ابان في اكثر من مرة عن عدم اكثراثه بالوضع المأسوي للمستشفى ولا يتوفر على رؤية واضحة لتطوير وتجويد الخدمات الصحية مند ازيد من سنتين على تعيينه . فمند تدشين المستشفى لاشئ تغير، مناصب المسؤولية لا زالت شاغرة في غياب اي مباراة لتعيين مسؤولين ،غياب تام للتراتبية الادارية كل يغرد على هواه، غيابات بالجملة لبعض الموظفين،انتقالات خارج الحركة الانتقالية للموظفين خارج الاقليم وتفريغ المؤسسة من اطر طبية وتمريضية التي في امس الحاجة إليها من أجل استمرارية الخدمات الصحية للمواطنين 24/24 وكل هذا بتعليمات من احد المسؤولين النقابين المعمرين بالمنطقة والمولوعين بحب السلطة والسيطرة والذي لا يتوانى عن استغلال نفوذه لدى السلطات المحلية لعرقلت جميع المبادرات الهادفة لتطوير القطاع بالمنطقة .
وفي اخر حلقات مسلسل الاستتهتار بحياة المواطنين بالاقليم قام مدير المستشفى بتعطيل نظام الحراسة 24h/24 بمجموعة من المصالح حيت اعطى الاسبقية للعطل السنوية للموطفين على حساب استمرارية الحراسة بمجموعة من المصالح الاستشفائية الحيوية بالمستشفى اضافة الى تحريض الموظفين من اجل تقديم شواهد طبية حتى يتم توقيف نظام الحراسة الامر الذي زاد من معاناة الساكنة و خصوصا الاطفال والنساء الحوامل .

وللاشارة فالمستشفى الاقليمي بمديونة استفاد من دعم السلطات المحلية الممثلة في السيد العامل الذي لا يدخر جهدا للنهوض بالقطاع الصحي ومساندته لصالح ساكنة مديونة فقد تم تجهيز كل من مصلحة مختبر التحاليل و مصلحة الاشعة والمركب الجراحي بأحدث المعدات الطبية . تطور قطاع الصحة باقليم مديونة رهين بتعيين ادارة جديدة تتوفر على كفاءة وخبرة في تسيير المؤسسات الصحية وقادرة على رفع التحديات واتخاد القرارات المناسبة والتي تصب في صالح المواطن و بتظافر الجهود من كل السلطات المحلية و المجمتع المدني الذي لا زال الى حد ساعة غائب عن المشهد …

About أحمد كوصي

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها *

*

x

Check Also

تعزية

آسفي … عين الحدث … أحمد كـــوصي بلغ الى علمنا وفاة المغفور المسمى قيد حياته ...