الدوري الإسباني “لا ليجا سانتاندير” يدخل مراحل الحسم برشلونة يتطلع للاقتراب من اللقب ب”العقدة 1991″ معارك متعددة للبطاقات الأوروبية والهروب من الهبوط

يتطلع برشلونة لقطع خطوة جديدة للاقتراب من التتويج باللقب في الدوري الإسباني لكرة القدم “لا ليجا سانتاندير”، وذلك حينما يتسلح بعقدة التفوق المستمرة منذ عام 1991، بمواجهة ريال سوسيداد يوم السبت المقبل على ملعب الكامب نو في الجولة 33، في وقت تشتد فيه المنافسة بين عدة فرق ما بين طموحات الحصول على المركز الرابع المؤهل إلى دوري أبطال أوروبا الموسم المقبل والهروب من مراكز الهبوط.

ورغم أن برشلونة تعادل مرتين في آخر 3 جولات، وذلك لتوفير بعض الطاقة من أجل مواجهة مانشستر يونايتد في ربع نهائي دوري أبطال أوروبا، فإن النجم الأرجنتيني ليونيل ميسي ورفاقه سيكونون مرشحين فوق العادة لتحقيق الفوز للمباراة الخامسة على التوالي أمام جماهيرهم حينما يواجهون ريال سوسيداد الذي لم يعرف الفوز في “الكامب نو” منذ عام 1991.

وفيما اعتاد المتابعون اعتبار رحلة برشلونة إلى سوسيداد مليئة بالمخاطر وعقدة، فإن الرحلة تبدو أصعب للغاية لريال سوسيداد كلما توجه إلى برشلونة ولم يعرف الحصول على النقاط الكاملة، وهو ما يجعل برشلونة في طريق شبه ممهدة نحو الاحتفاظ باللقب للعام الثاني على التوالي، وللمرة 26 في إجمالي مرات الفوز تاريخياً ليقلص الفارق عن ريال مدريد صاحب الرقم القياسي بعدد مرات التتويج باللقب 33 مرة.

وتنطلق هذه الجولة مبكراً بداية من يوم غد الجمعة بمواجهة تجمع بين ديبورتيفو ألافيش الطامح بالحصول على بطاقة مؤهلة إلى منافسات الدوري الأوروبي، وريال بلد الوليد الساعي للهروب من مناطق الهبوط.

ويشهد يوم السبت إقامة عدة مواجهات بداية من مساعي سيلتا فيجو لتحقيق الفوز الثالث على التوالي على ملعبه امام جيرونا، وتكمن أهمية المباراة أن سيلتا يبتعد نقطة واحدة فقط عن مناطق الهبوط، فيما يبتعد جيرونا 3 نقاط عن منطقة الخطر.

ويستضيف إيبار على ملعبه إبوروا في إقليم الباسك، وهو الفريق الذي حقق 40 نقطة لحد الآن في مسيرة لافتة، صاحب المركز الثاني أتلتيكو مدريد المتسلح بأداء لاعبه الفرنسي أنطوان جريزمان من أجل مواصلة مطاردة برشلونة المتصدر.

وستكون هناك مواجهة قمة في آخر جدول الترتيب، وهي التي تجمع هوسيكا الأخير بالمركز 20، ورايو فالكيانو صاحب المركز 19، وذلك في لقاء مرتقب على ملعب “إل ألكوراز”، حيث يدرك كلا الفريقان منطقياً أن الخاسر سيودع الدوري الإسباني في الموسم المقبل، فيما أن الفائز ستكون لديه فرصة للنجاة في المباريات الخمس المقبلة.

ويتطلع ليفانتي لاستعادة توازنه بعد 8 مباريات لم يعرف فيها الفريق الفوز، وذلك حينم يلتقي يوم الأحد المقبل مع إسبانيول الذي ضمن البقاء نظرياً عقب حصده 6 نقاط في آخر جولتين.

ويشهد نفس اليوم مواجهات مهمة بالنسبة للفرق الطامحة بالتأهل إلى دوري أبطال أوروبا في الموسم المقبل، وبعد عودة إشبيلية للمركز الرابع عقب حسمه “ديربي الأندلس” في الجولة الماضية، فإن الفريق يتوجه لملاقاة  خيتافي الذي يأتي خلفه بفارق نقطة واحدة، وحقق الفوز في خمس من أصل آخر ست مباريات في الجولات الماضية.

من جانبه يتطلع ريال مدريد أن يحقق الفوز الرابع على التوالي في ملعبه منذ عودة الفرنسي زين الدين زيدان لتولي مهمة تدريبه، وذلك حينما يواجه أتلتيك بلباو، الذي حقق الفوز لآخر مرة في “سنتياجو برنابيو” عام 2005، وهو يسعى للتمسك بحظوظ التأهل لمسابقة الدوري الأوروبي في الموسم المقبل.

ويتطلع فياريال الذي استعاد توازنه مؤخراً، لقطع خطوة إضافية نحو بر الأمان حينما يلاقي ليجانيس، الفريق الذي ضمن التواجد في متوسط الترتيب بعد عدة نتائج مميزة آخرها التعادل مع جاره ريال مدريد قبل أيام.

وستكون الأحلام الأوروبية عنوان مواجهة ريال بيتيس وفالنسيا على ملعب “بينتو فيلامارين”، في واحدة من أبرز مواجهات يوم الأحد المقبل، حيث يسعى بيتيس لتعويض أدائه المتعثر بمواجهة فالنسيا الذي حقق فوزاً مقنعاً على جاره ليفانتي بنتيجة 3-1 في الجولة الماضية.

About أحمد كوصي

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها *

*

x

Check Also

مراكش تحتضن نهائيات أكبر بطولة عالمية لرياضة البريك دانس

تحتضن مراكش الحمراء يوم السبت 20 ابريل 2019، بفضاءات المسرح الملكي، على الساعة الثامنة والنصف ...