الأيام الجامعية الوطنية الدورة 14 لجمعية مدرسي علوم الحياة والأرض بالمغرب من 10 إلى 13 أبريل 2019 بدمنات، تحت شعار” جيوبارك مكون في خدمة التنمية الإقتصادية و الإجتماعية المستدامة بالجهة.

عين الحدث … متابعة

اعترافا منها بأهمية جيوبارك مكون الحاصل على علامة اليونسكو وكونه رافعة تنموية بجهة بني ملال خنيقرة ومشروعا تنمويا كفيلا بالنهوض بالمنطقة وتحسين ظروف عيش الساكنة ، اختتمت جمعية مدرسي علوم الحياة والأرض بالمغرب أيامها الجامعية المنظمة بدمنات من 10 إلى 13 ابريل 2019 تحت شعارجيوبارك مكون  في خدمة التنمية الاقتصادية و الاجتماعية المستدامة بالجهة ”  بإصدار مجموعة من التوصيات تتمحور حول الاهتمام به وبدل المزيد من الجهود لإنجاحه والحفاظ على موروثه المادي واللامادي الذي يزخر بهما . توصيات همت كل من الجانب التربوي التحسيسي والتواصلي والعلمي والتنموي . ومن بين أهمها العمل على حماية بصمات الدينصورات خصوصا في المناطق القريبة من الساكنة كبصمات إيواريضن وايباقليون أوالمتواجدة على جنبات الطريق كبصمات أيت بلال. وبخصوص المناطق الرطبة التي يزخر بها المنتزه أكد المشاركون في هذه التظاهرة على ضرورة الترافع من أجل حصول بحيرة بين الويدان على تصنيف رامسار . وإيمانا من الجمعية المنظمة بأهمية تثمين المؤهلات الطبيعية والتاريخية والبيئية والمعمارية لتراب المنتزه والتعريف بها ، فقد نبهت إلى ضرورة الإسراع في أشغال متحف ازيلال الذي أعطيت انطلاقة إنشائه سنة 2009 ، وتحسين وضعية بعض المسالك الطرقية المؤدية لبعض مواقع المنتزه كموقع النقوش الصخرية بتيزي نتيغيست وموقع كاتدرالية ماستفران بتامكا ، وكذا تشجيع البحث العلمي والعمل على استكمال الاستكشاف العلمي لبعض المغارات كمغارة “إفري نتويا” التي يبلغ امتدادها أربعة كيلومترات  وتتميز بتواجد أنواع حيوانية مستوطنة وفريدة من نوعها. وفيما يتعلق بالجانب التربوي التحسيسي أوصى المشاركون والمشاركات في الأيام الجامعية بالعمل على إصدار دلائل بيداغوجية تساعد على تنظيم خرجات لفائدة المتعلمين والمتعلمات و تنظيم لقاءات تحسيسة مع الساكنة تهدف الحفاظ على موروث المنتزه من خلال برامج مدروسة توكل للجمعيات المحلية . ومن جهة أخرى أكد المشاركون على أهمية تقوية وسائل التواصل والإشهار للتعريف بالمنتزه وخلق جسور التواصل بين كافة المتدخلين من إدارات ومؤسسات عمومية وجمعيات المجتمع المدني وخواص، لمواصلة العمل على انجاز مشاريع رافعة للتنمية الاقتصادية والاجتماعية .

وقد عرفت هذه التظاهرة التي نظمت بشراكة مع المجلس الإقليمي لأزيلال وجمعية جيوبارك مكون والجماعة الترابية لدمنات ، مشاركة مجموعة من الفاعلين التربويين من 25 مدينة ومن فروع الجمعية وباحثين وفاعلين جمعويين وفاعلين محليين والذي بلغ عددهم 110 مشارك ومشاركة . كما استهدفت المساهمة في نشر المعارف الجيولوجية والبيئية لمنتزه جيوبارك مكون وكذا المساهمة في تقوية جاذبيته السياحية الجيولوجية والبيئية وتجدر الإشارة إلى أن حفل افتتاح هذه الأيام قد نظم بمدينة دمنات بحضورالسيد الكاتب العام لعمالة أزيلال ورئيسة جمعية جيوبارك مكون ورئيس الجماعة الحضرية لدمنات بالإضافة إلى السلطات المحلية وممثلي الجمعيات ووسائل الإعلام المحلية وممثل المكتب الوطني لجمعية مدرسي علوم الحياة والأرض بالمغرب . فبعد كلمة الترحيب التي قدمها السيد محمد شوقي رئيس فرع دمنات وكلمات الشركاء ، تابع المشاركون الشريط المؤسساتي لجيوبارك مكون وعرضا حول تاريخ إنشاء المنتزه والمؤهلات التي يزخر بها من جميع الجوانب الجيولوجية والبيئية والتاريخية والاركيولوجية والمعمارية والثقافية..    

ومن بين الأنشطة المميزة التي برمجت في هذه التظاهرة الوطنية مجموعة من الخرجات العلمية لمواقع آثار الديناصورات المموقعة بتراب جيوبارك مكون منها موقع إيواريضن الذي يحوي بصمات ديناصورات عاشبة و ديناصورات لاحمة تنتمي لحقبة الجوراسيك الوسيط (ناقص 160 مليون سنة) بالإضافة إلى موقع أيت بلال

ومن بين كنوزالمنتزه التي تم استكشافها كذلك ، النقوش الصخرية لتيزي نترغست التي تعبر عن حياة الإنسان خلال العصر البرونزي ( 3500 إلى 4000 سنة).

وقد تعرف المشاركون خلال هذه الأيام على غنى التنوع الجيولوجي والبيولوجي لمنتزه جيوبارك مكون  في عدة وقفات أطرها خبراء في الجيولوجيا وفي علوم الحيوان والنبات مرورا بمواقع خلابة كشلالات أوزود وبحيرة بين الويدان ، ومغارة إفري نتويا والقنطرة الطبيعية إمنفري ، وكاتيدرالية ماستفرن بتامكا .

وعلاقة  بمواضيع جيوبارك مكون فإن الأيام الجامعية عرفت اجتماعات علمية بتراب المنتزه وزيارة لمركزالتربية البيئية بدمنات الذي يتوفرعلى معرض بيداغوجي للديناصورات  .

About أحمد كوصي

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها *

*

x

Check Also

تعزية

يا ايتها النفس المطمئنة ارجعي إلى ربك راضية مرضية فادخلي في عبادي وادخلي جنتي. تلقينا ...