وبحسب موقع كلية “جون باولسون للهندسة والعلوم التطبيقية” بجامعة هارفارد، فإن الباحثين طوروا الحبة التي سيستفيد منها نحو 40 مليون مصاب بالمرض حول العالم، بتقديمها جرعة ملائمة لكل حالة.

وأوضح الموقع أن الفريق العلمي طوّر وسيلة جديدة لوضع الأنسولين داخل سائل أيوني مكون من الكولين وحمض الجيرانيك.

وتوضع كل مركبات الحبة داخل كبسولة مقاومة لأحماض المعدة، إلا أنها تتحلل عند مرورها بالوسط القاعدي للأمعاء الدقيقة.

ومن مزايا العلاج الجديد أنه يمكن حفظ الحبة الجديدة لشهور دون أن تفسد، وهذا أمر صعب بالنسبة لحقن الأنسولين.

وينجم مرض السكري من النوع الأول عن عدم قدرة البنكرياس عن إفراز الأنسولين ما يؤدي إلى ارتفاع مستويات السكر في الدم والبول، وأهم الأعراض الرئيسية له هي كثرة التبوّل، وزيادة العطش، الرغبة في تناول الطعام بكثرة، بالإضافة إلى خسارة واضحة في الوزن.