مؤسسة تنشئ مكاتب صوتية للمكفوفين في الأردن

gggfgffgf

بات التركيز على مهارات الإنصات والاستماع والتي تحفز الخيال والتواصل أقل، في عالم يعتمد على الصورة بشكل متزايد، روان بركات شابة ولدت كفيفة، لكن ذلك لم يمنعها من دراسة الفنون المسرحية، التي وظفتها لاحقا لتعليم الأطفال مهارات الاستماع وعقد ورش للدراما التفاعلية للطلاب والمدرسين عن طريق

إنشاء مؤسسة رنين التي تعنى بإيجاد منظومة تعليمية تركز بشكلٍ أساسي على تنمية مهارة الاستماع عند الأطفال المبصرين والمكفوفين على حد سواء في ظل هيمنة وسائل الاتصال المرئية التي قد تضعف مهارات التواصل لديهم.

About أحمد كوصي

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها *

*

x

Check Also

جوجل: هذا ما بحث عنه السعوديون في 2017

أصدرت جوجل اليوم تقريرها السنوي Year in Search عن عمليات البحث على محركها عام 2017 والذي قدمت من خلاله نظرة ...